شــات ســان مـيـنــا

www.san-mina.own0.com
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عفوا انا شاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماريو
عضــــو ســان مينــــا
عضــــو ســان مينــــا


ذكر عدد الرسائل : 18
العمر : 32
اسم الكنيسة : القدسين مارمرقس والانبا بطرس بالاسكندريه
المدينة : الاسكندريه

مُساهمةموضوع: عفوا انا شاب    الأحد أكتوبر 24, 2010 11:33 pm

بالأمس كنت أقرأ رواية الأديب يحيَّى حقي )قنديل أم هاشم( واستوقفتني عبارة ساقها المؤلف عن إسماعيل بطل الرواية حينما وصل لسن المراهقة أنقلها لكم :"اقتربت سن المراهقة وأخذ جسده يفور وكأنه مرغم ، فهو فريسة ممزقة بين قوى دافعة وأخرى جاذبة . يهرب من الناس ويكاد يجن لوحدته ... كان معنى اللٌباس عنده أنه فواصل بين الأجسام العارية يحس بها من صدمة هيِّنة أو احتكاك وامض" .

والحق أن الكاتب وصف لنا ما يجول في رؤوس معظم الشباب دون أن يقول شيئاً يُذكَر ، فسن البلوغ يدفع الفتى أو الفتاة دفعاً إلى عالم الكبار حيث بإمكانه معرفة المحظور ويكون أول ما يفكر فيه هو الجنس ، ذلك العالم المُبْهَم بالنسبة له الذي أقل ما يُقال عنه أنه موضع مَلغُوم لا يجرؤ أن يقترب منه دون أن يوصف ممن حوله بأنه مُنْحَل ، لذلك يكبت تساؤلاته في داخله أو يبحث عن إجابة في هوس محموم من مصادر غير مسئولة وتكون النتيجة استمرار في الضياع والصراع ، ويبدأ بالنظر للجنس الآخر نظرة "جنسية" مجردة ؛ وتهاجمه خواطر وأحلام شهوانية أو ينسج له خياله مواقف ومناظر جنسية مثيرة وليس غريبأ أن يقع في العادة السرية ... ويستمر في حالة صراع نفسي وجسدي تدور داخلياً في كيانه الشخصي وتكاد تُفَجِّره دون أن يفصح عما به (أو بها) ... ما الذي يحدث ؟ هناك أمر ما يؤرق نفسه داخلياً ... صوت ضميره ... صوت في الداخل يعلن له أن في الأمر خطأ ما ، أن هذا يتعارض مع الفضيلة ... لكن من سيعلم ما بداخله ومن يستطيع أن يناقشه ؟؟

وقد يقرأ أو يتذكر جملة تقول: «إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ ... لِيَشْتَهِيَ ... فَقَدْ زَنَى ... فِي قَلْبِهِ »(متى5: 28)

... "زِنْا" !!؟ ... نعم . إنه زِنْا .

ويأتي الرد جاهزاً للدفاع عن نفسه فيقول "لكنها دوافع تثور بداخلي بدون إرادة مني ، ولا أستطيع أن أمنع نفسي ... إنها الغريزة الجنسية"
نعم عزيزي أنها الغريزة الجنسية . لكن من قال إن الغريزة الجنسية يجب أن تُترك على هواها؟

... لذا وصول الشاب أو الفتاة إلى الاستقرار نفسياً وعاطفياً وجسدياً ليس صعباً إذا وُجِدتْ الرغبة ، لكن الأصعب الاستمرار في الصراع .
يحتاج الشاب أو الفتاة أن يكسر الدائرة الداخلية المُغلقة في الصراع ويخرج به إلى يد حانية تساعده في الوصول إلى الاستقرار بأن يوجه قلبه إلى الله مهما كانت الحالة ...

- الله الذي خلق فينا الغريزة الجنسية بالتأكيد ليس هدفه لنا هذه الصراعات الداخلية المُدمِرة ... وعنده وعود بأن ينقذ كل من يستغيث به:«يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبُ لَهُ، مَعَهُ أَنَا فِي الضِّيقْ، أُنْقِذُهُ وَأُمَجِّدُهُ» (مزمور91: 15)

- وفي طريق الله يحتاج الشاب (وكذا الفتاة) إلى شخص من نفس الجنس موثوق به وناضج يساعده في الخروج من هذه الأزمة ...

- الابتعاد عن كل ما يؤدي لزيادة الصراع .

- الانشغال بهدف في الحياة يحقق به ذاته للخروج من الفراغ النفسي .

- ممارسة رياضة مناسبة وعلى الأقل المشي أو تمارين رياضية بسيطة ثبت أنه مفيد جداً لاستقرار الجسد والنفس .
ومع اتباع كل هذه وغيرها نقول من نظر إلى الأمام لا يعود ينظر للخلف بل يستمر في طريقه ومن يقول في قلبه: «... كَيْفَ أَصْنَعُ هذَا الشَّرَّ الْعَظِيمَ وَأُخْطِئُ إِلَى اللهِ؟» (تكوين39: 9) يجد دائما المعونة الإلهية: «...لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ. تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ...» (يشوع1: 5 و6)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عفوا انا شاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــات ســان مـيـنــا :: القسم العــام :: مــواضيع عامــة-
انتقل الى: